تحوم أحيا قسم تحوم الكتائبي في البترون، ذكرى شهيديه إيلي طانيوس فرج وجوزيف إميل عون، بقداس احتفل به الخوراسقف سمير الحايك في كنيسة مار اسطفان، في حضور نائب رئيس حزب الكتائب اللبنانية الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ ممثلا رئيس الحزب النائب سامي الجميل، النائب سامر سعادة، أعضاء في المكتب السياسي الكتائبي، رئيس اقليم البترون الكتائبي أرز فدعوس، رئيس بلدية تحوم السفير طنوس عون، رئيس بلدية كفرعبيدا طنوس الفغالي، أهالي الشهيدين ومحازبين وحشد من ابناء البلدة والقرى المجاورة.

وبعد تلاوة الانجيل المقدس، ألقى الحايك عظة استذكر الشهداء الذين سقطوا في لبنان وشهداء حزب الكتائب وشهداء تحوم. وتوقف عند المراحل الصعبة التي مرت على تحوم خلال الاحداث اللبنانية وتهجير ابنائها.

وتحدث عن تاريخ حزب الكتائب الذي يؤمن بالله والوطن والعائلة، شارحا كيفية الايمان بالله، الوطن والعائلة، مشددا على “ضرورة قيام لبنان جديد وفاء واكراما للشهداء الذين سقطوا” داعيا “لأن يكون انتماؤنا الى الوطن اللبناني فقط في اطار قومية داخلية موحدة بمنأى عن الانتماءات الخارجية”، داعيا “للعمل من اجل ان تكون أرض لبنان أرضا للصداقة والحرية والازدهار وان يتعايش اللبنانيون بجميع طوائفهم”.

وبعد القداس اقيم حفل خطابي قدم له نبيل يوسف والقى كل من الشاعرين نعوم عون ووديع شاهين قصيدتين من وحي المناسبة.

الصايغ

ثم ألقى الصايغ كلمة حيا فيها قسم تحوم الكتائبي واقليم البترون، مثمنا الجهود التي تبذل على المستويات كافة، لافتا الى “ان الميثاقية ضربت في 25 ايار 2014 عندما شغر موقع رئاسة الجمهورية وبعد ذلك اليوم غابت الميثاقية بدون رئيس للجمهورية” مشيرا الى “خلل في التمثيل الوطني”.

واعتبر “أن للكتائب دورا كبيرا في صمود لبنان علما ان هناك من يتبنى الصمود ولكن اين كانوا يوم كانت الكتائب تناضل وتقدم الشهداء من اجل صمود لبنان وبقائه”، لافتا الى أن “الشعب يحاسب وما نتائج الانتخابات البلدية الا دليل على ذلك”.

وأسف لوجود مافيات كبرى تتحكم بملفات اساسية منها ملف النفايات، مؤكدا “مواصلة العمل لمواجهة هذه المافيات”، وقال: “حزب الكتائب لن يتوقف عن المطالبة باللامركزية الادارية وصبرنا طويل ولن نتراخى وسنعمل على البدء بتطبيق اللامركزية الادارية في حل قضية النفايات ولن نقبل بأن تتم مصادرة البلديات”.

وقال: “حزب الكتائب خرج من الحكومة والتيار الوطني الحر ينوي الخروج ايضا والحكومة تعمل وكأن كل الامور طبيعية في لبنان وهذا أمر غير مقبول”، داعيا الاحزاب المسيحية “بدءا من الكتائب اللبنانية والقوات والتيار والوطنيين الاحرار والكتلة الوطنية والمردة، هذه الاحزاب التي تؤمن بنهائية الكيان اللبناني”، إلى ان “يجتمعوا ضمن اطار عامية جديدة كعامية انطلياس لأن مناطقنا هي التي تدفع الضرائب وهي التي تمول الدولة وبمقابل ذلك نريد الحصول على حقوقنا”.

وختم داعيا الى “وقفة تأسيسية وليس بمؤتمر تأسيسي لانقاذ لبنان من هذه الازمة التي يتخبط بها”.

============ ر.ا

قسم تحوم الكتائبي، يحيي ذكرى شهيديه إيلي فرج وجوزيف عون بقداس في كنيسة مار اسطفان
Tagged on:
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com