User comments
User comments


أسف التجمع اللبناني لحماية البيئة في بيان “لما وصلت إليه النظرة إلى وزارة البيئة وتجاوز صلاحياتها”. 

وقال: “لمناسبة ما يجري من تجاوزات في منطقة تلة البلمند، من تلال الكورة الساحلية، التي إمتازت بفرادة موقعها وعرفت بمؤسساتها دير بيزنطي الجذور، معهد لاهوت مشرقي الهوى، ثانوية ضخمة، والأهم جامعة توسعت في الداخل والخارج فرضت إحترامها وحبها، وباشرت أخيرا بإنشاء مستشفى تعليمي على أمل أن يكون من الأوائل في لبنان والشرق، بملاصقة هذا المستشفى وسائر المؤسسات البلمندية حدثت في الفترة الأخيرة تعديات على البيئة، وأعطيت تراخيص لإنشاء وإستثمار جبالة زفت وجبالة باطون جاهز من قبل وزارة الصناعة، والأدهى رخصة باستخراج صخور وتركيب طاحونة لمشروع ردم المساحات في مرفأ طرابلس ستخصص للمنطقة الإقتصادية الحرة، وذلك من قبل وزير الداخلية”.
أضاف: “إننا ننظر إلى هذا الموضوع الكارثي من ثلاث زوايا: الأولى، إن التراخيص أعطيت خلافا للقوانين والمنطق ولتأمين مصالح خاصة لأن المنطقة مصنفة حرجية، موضوع التراخيص يتنافى مع طبيعة المنطقة وجوارها، عدم إتباع الطرق المتبعة لإعطاء التراخيص. والثانية، لا يمكن إلا الوقوف أمام التفرد في القرار وتخطي الأعراف والقوانين، تجاهل رأي البلدية والأهالي والجهات المعنية كوزارة الصحة، عدم الرجوع خاصة إلى وزارة البيئة ودراسة الأثر البيئي، وبغض النظر عما إذا كان لدينا تحفظ على بعض ممارسات وزارة البيئة، فإنه لا يمكن لنا غض النظر عن تخطيها والتجاوز على صلاحياتها في موضوع أساسي مثل موضوع السماح بإقامة مقالع بعيدا عن رأي المجلس الوطني للمقالع والكسارات الذي يتوقف على رأيه السماح للمحافظين بإعطاء هذه التراخيص. اما الثالثة، كأنه لا يكفي أن تعطى تراخيص مضرة ومخالفة وإستفزازية تعمد الجهات المستفيدة بالترويج لمشروع سياحي سكني طبي على ارض المقلع والجبالتين في أرض لا زالت مصنفة حرجية، غريب هذه “المونة” على الجميع من تنظيم مدني وبلدية وأهالي”.
وطالب “بإلغاء كافة التراخيص، ووقف العمل فورا للحد من الأضرار، وفتح تحقيق لتحديد المسؤوليات وملاحقة المسؤولين الذين تخطوا صلاحياتهم وقاموا بهذه الأعمال البشعة”، قائلا: “نحن على ثقة من إدانتهم”.

التجمع اللبناني لحماية البيئة: لإلغاء كافة التراخيص ووقف العمل في تلة البلمند
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com